آخر الأخبارمنوعات

(فيديو)امارات رزق :تعرضت للرجـ.ـم بالحجارة والجمهور بتفاجئ !

كان موسم الفنانة السورية امارات رزق الدرامي حافلاً هذا العام، حيث قدمت شخصيات متعددة وملفتة اشتركت جميعها بحدث واحد هو النهايـ.ـة المـ.ـحزنة التي انتهت فيها الشخصية في جميع الأعمال.

إمارات صرحت في حديث خاص لموقع الجديد، أنها لم تنتبه لفكرة النهاـ.ـية المحـ.ـزنة لشخصياتها إلا من خلال تعليقات الناس على وسائل التواصل الإجتماعي الذين عبروا عن مشاعر الـ.ـحزن تجاه نجمتهم.

وعندما سألناها عما إذا شعرت بالكآبـ.ـة أثناء التصوير أو العرض أجابت:” لم أشعر بالكآبـ.ـة، على العكس، سعدت بالنجاح ولأن الناس أعجبوا بالأعمال وشخصياتي وعبروا عن إعجابهم وتعليقاتهم وخوفـ.ـهم كانت أكبر دليل”.

وعن مشهد قطـ.ـع رأسـ.ـها الذي أدته في مسلسل “شوق” روت امارات قصة طريفة حدثت معها حيث قالت:”أصرت المخرجة رشا شربتجي إما أن ينـ.ـفذ المشهد باتقان أو ستلغيـ.ـه، وفعلاً جميع الفنيين الذي نفذوه عملوا بجهد، فبدا المشهد حقيقي. وعندما كنت أصور مشهد رجـ.ـم الحـ.ـجارة وزع الإنتاج على الأطـ.ـفال حجـ.ـارة اصطناعية كي يرجـ.ـموني بها ولكن مع الأسف هناك بعض الأطفال عندما وجدوا أن الحجارة التي معهم نفذت بدؤوا يجمعون حجـ.ـارة حقيقية من الأرض ويرمـ.ـونني بها وأنا كنت مكـ.ـبلة بالحبال لم أستطع أن أتتفـ.ـوه بكلمة إلى أن انتهينا تصوير المشهد”وأكملت ضاحكة:” رجمـ.ـعت بحـ.ـجارة حقيقية فلم يكن ما عانيته مجرد تمثيل”.
وعن رأيها في ما قيل عن تراجع وانـ.ـحدار الدراما السورية لهذا الموسم قالت: لا أرى أن الدراما تراجعت على الإطلاق، كل ما هنالك أن الدراما جزء من الواقع المعاش وكما نقول بلهجتنا “كل زمان وله ملائكته”، فكيف ينسى المقيمون أننا نقدم دراما في السنة السابعة من الحـ.ـرب؟ هل يعقل ألا تتأثر الدراما بالواقع ؟ الفن مرآة المجتمع ولا يمكننا أن نفـ.ـصل، البعض انزعج أن أغلب الأعمال تتحدث عن الأزمـ.ـة مشيرين أنهم بحاجة ليرتاحوا قليلاً من أجواء الحـ.ـرب التي يعيشونها يوميًا، ولكن في الحقيقة لا يمكن أن تقدم دراما اجتماعية معاصرة دون أن يكون للحـ.ـرب جزء فيها، فهذه الفترة هي التي نعيشها حالياً والدراما ستكون يوما ما تاريخاً يوثق وجل ما نتمناه أن تصبح هذه الفترة مجرد ذكريات”.

أضافت إمارات: ” لا أنكر أن هذا الموسم حمل بعض الاسترخـ.ـاص في أكثر من عمل، ولكن بالمقابل هناك أعمال جيدة ومتابعة وحققت نجاحاً ملفتاً وكأي عام كان هناك الجيد وكان هناك السـ.ـيء ولا يجب أن ننسى الجهود المبذولة خاصةً ضمن الظروف المتاحة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق