آخر الأخبارأخبار الدراما

نسرين طافش شقيقتي من ذوي الاحتـ.ـياجات الخاصة وهي “بركة البيت”

كـ.ـشفت الفنانة السورية نسرين طافش للمرة الأولى، أن لديها شقيقة تدعى “نضال”، وهي من ذوي الاحتياجات الخاصـ.ـة.

ولم تـ.ـخجل طافش من الإفصـ.ـاح عن ذلك الأمـ.ـر، معبرة في الوقت نفسه عن فخرها بأختها، ونشرت فيديو عبر حسابها على إنستغرام برفقة الإعلامي اللبناني وسام بريدي والذي ستطل ضيفة على الحلقة القادمة من برنامجه الاجتماعي “متلي متلك”.

وقالت: “قصـ.ـتة أختي نضال هي قصة كتار من الناس.. البعض منهون للأسـ.ـف ما بعرف ليه بينـ.ـحرجو يقولو عندنا حالة خاصـ.ـة بالبيت.. أو بيخبوهون.. في حين انو آخرين يمتلكون الوعي الكافي ليعرفو انو ذوي الاحتـ.ـياجات الخاصـ.ـة أو أصحاب الهمم بركة في بيوتنا وهدية من ربـ.ـنا ونور منتعلم منو الحب والطيبة والنقاء”.

وأضافت الفنانة السورية: “هن أمانة في أعنـ.ـاقنا.. أنا فخورة إنو عندي أخت من ذوي الاحتيـ.ــاجات الخاصـ.ـة من أصحاب الهمم متل نضال

وأضافت: “في حين أنه آخرين يمتلكون الوعي الكافي ليعرفوا أنه ذوي الاحـ.ـتياجات الخاصة أو أصحاب الهمم بركة في بيوتنا وهدية من الـله ونور، نتعلم منه الحب والطيبة والنقاء.. وأمانة في أعناقنا.. أنا فخورة أنه عندي أخت من ذوي الاحتيـ.ـاجات الخاصـ.ـة من أصحاب الهمم مثل نضال، ملاك، يا رب تكون الرسالة وصلت”.

وتابعت نسرين طافش في تدوينتها عن أختها:”هي مو اول مرة بحكي بالميديا عن اختي نضال .. بس هي اول مرة ببرنامج عربي .. حبيت وصل رسالة لكل اسرة فيها أصحاب الهمم و يا رب تكون الرسالة وصلت.. شكرا للراقي وسام بريدي شكرا الحبيبة ديانا وهبة و تلفزيون mtv على هالبرنامج الانسـ.ـاني الي عم يرفع من وعـ.ـي المجتمع”.

وُلدت نسرين في محافظة حلب،لأب من أصول فلسطينية من صفد، وأم جزائرية من وهران، وهي تحمل – إضافة إلى مواطنتها السوريَّة – الجواز الجزائري نسبة لوالدتها. انتقلت من مدينتها حلـ.ـب إلى العاصمة دمـ.ـشق في العام 1999، لتُكمل دراستها هناك، وانضمت للمعهد العالي للفنون المسرحية بدمت.ـشق وتخرّجت منه في العام ،[13] إلّا أنّ مشوارها الفني كان قد بدأ قبل تخرّجها بكثير، حيث بدأ تحديدًا في العام 2002 من خلال دورها في مسلسل «هولاكو»، ثم مثّلت العديد من الأدوار الناجحة، منها في مسلسلات: «ربيع قرطبة»، «التغريبة الفلسـ.ـطينية»، وتوالت بعدها أعمال البطولة، ومنها دورها في مسلسل صبايا عام 2009، وفي مسلسل جلسات نسائية في العام 2011.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق