آخر الأخبار

نسرين طافش : انا مش كمالة عدد او فأر تجارب

عبرت الفنانة السورية نسرين طافش عن رفضها لقـ.ـاح فايزر الجديد لفيـ.روس كــ.ــورونـ.ــا، عبر سلسلة من التغريدات على حسابها الرسمي على موقع “تويتر”.وقالت “نسرين”: “‏وفـ.ــاة ستة أشخاص تم تطعيـ.ــمهم بلقــ.ــاح الجديد.. وللتعتيم على الموضوع قال أربعة منهم أخذوا لقــ.ــاح وهمي، مزح، هل أصبحنا فئران تجارب”.وتابعت “طافش”: “‏أنا أؤمن بالعلم المبني على الأبحاث.. طالما لا يوجد دليل موثوق وبينة موثوقة شفناها وبما انو أي لــ.ــقاح يحتاج سنوات وليس أشهر للتأكد من أنه آمن.. فالموضوع غير مضمون النتائج ويحتمل التريث والتفكير على الأقل.. إن لم نقل الرفض التام، أنا مش كمالة عدد ولا فأر تجارب”.وأضافت الفنانة السورية: “‏بتمنى من الأطباء المتحمسين للقاح والمسوقين له والمتعصبين له يقدمولنا بحث تفصيلي عن مكونات اللقــ.ــاح ويشرحولنا بالأدلة والبراهين العلمية.. لأنو الموضوع بات مشبوه جدا وعليه ألف علامة استفهام.. أما لو بقى الدليل (قالولو) فالله يحمي الناس إلى أخدوا اللقاح”.‏واختتمت نسرين طافش حديثها قائلة”:”ناقشت مؤخرا أطباء متأكدين من أمان تطعيم كورونــ.ــا ومتعصبين له والدليل تبعهون (قالولو) حتى هم ما شافوا الأبحاث أو أشرفوا على هذه الأبحاث ليكونوا متأكدين تماما (البحث ليس مقال أو تصريح).. ناقشت أطباء غير متأكدين من أمان التطعيم لأنهم لا يؤمنون بال (قالولو)، الدليل قالولو”.وانتشرت مؤخرا أنباء عن وفــ.ــاة 6 أشخاص، خلال التجارب التي أجريت على لقـ.ـاح “فـ.ـايزر” و”بيونتك” المضـ.ـاد لفيـ.ـروس كـ.ــورونا المستجد.وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية علقت على الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام، وأوضحت يوم الثلاثاء الماضي، في صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية،أن الوفيـ.ـات الستة “لا علاقة لها باللقاح، ومن بين من تمت تجربة اللقاح عليهم كانت هناك حالات مصابة بعدوى كورونا شديدة، تـ.ـوفيت 6 حالات، 4 ممن تلقوا لقاحا وهميا واثنان تم تطعيمهما باللقـ.ـاح الحقيقي”.وتابعت: “لكن لا توجد حالات من الوفـ.ـيات الست مرتبطة باللقاح”.يذكر أن نسرين طافش، شاركت مؤخرًا في مسلسل “الوجه الآخر” مع الفنان ماجد المصري والفنانة ندا موسى.

وُلدت نسرين في محافظة حلب،لأب من أصول فلسطينية من صفد، وأم جزائرية من وهران، وهي تحمل – إضافة إلى مواطنتها السوريَّة – الجواز الجزائري نسبة لوالدتها. انتقلت من مدينتها حلب إلى العاصمة دمشق في العام 1999، لتُكمل دراستها هناك، وانضمت للمعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق وتخرّجت منه في العام ،[13] إلّا أنّ مشوارها الفني كان قد بدأ قبل تخرّجها بكثير، حيث بدأ تحديدًا في العام 2002 من خلال دورها في مسلسل «هولاكو»، ثم مثّلت العديد من الأدوار الناجحة، منها في مسلسلات: «ربيع قرطبة»، «التغريبة الفلسطينية»، وتوالت بعدها أعمال البطولة، ومنها دورها في مسلسل صبايا عام 2009، وفي مسلسل جلسات نسائية في العام 2011.

حصلت على الرتبة 79 في قائمة أجمل الوجوه النسائية في العالم لعام 2017.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق