آخر الأخبارأخبار الدراما

صباح الجزائري: دريد لحام تزوجني شهرين فقط وأنا طلبت يد زوجي الثاني

ما تزال مقابلة الممثلة السورية “صباح الجزائري” مع مقدم البرامج “هشام حداد” حديث الجمهور خاصةً أنها أول مقابلة تلفزيونية منذ 30 عاماً. المقابلة التي وصفت بالناجحة والتي طغى عليها إطلالة صباح ولباقتها في الحديث دفع الجمهور للبحث عن تفاصيل حياتها خاصةً بعد انتشار صور لأولادها “ترف، رشا، وكرم” من زوجها اللبناني الهوية.

خلال البحث، صُدم الجمهور بأن صباح كانت متزوجة من الممثل السوري “دريد لحام” ولمدة 60 يوماً بالتحديد، زواج درير من صباح كان من خلف زوجته الحالية وأم أولاد “هالة” التي أنجب منها 3 أولاد “عبير، دينا، وثائر”. دريد كان قد أطل بأحد البرامج منذ حوالي السنة وأطلق تصريح صادم أن زواجه من صباح مجرد نزوة وأن زوجته الأولى سامحته عليها واعتبرا أن الأمر انتهى من حياتهما كأنه لم يكن موجود.

دريد أثار غضب الجمهور الذي اعتبر تصريحه بالزواج من صباح ووصفها بالنزوة فيه قلة احترام لها خاصةً أنها تعتبر من الممثلات القديرات في سوريا، وكان من بين التعليقات “ثقيل دم وقد ما كان ما لازم يحكي نزوه يخرب بيتو مفكر حالو توم كروز.. وأضاف آخر ” مو بسبس كتير عليه اكتر من هيك والله هو نزوه كلو ع بعضو”.

فبعد انقطاع نحو 30 عامًا عن إجراء المقابلات، أطلّت الممثلة السورية صباح الجزائري مع الزميل هشام حداد، ضمن برنامج “راحت علينا”، الذي يعرض على قناة “لنا” السورية، وتطرقت صباح في حديثها عن الكثير من الأمور الفنية وحياتها الشخصية، وأعطت رأيها ببعض النجوم، وغيرها من المواضيع التي كشفتها لأول مرة.

بداية، وكما يلقبونها بـ”أم عصام” في مسلسل “باب الحارة” الشهير، اعتذرت صباح من الإعلاميين الذين طلبوا منها مقابلات على مدار 30 عامًا، ولم تقم بأي لقاء، كاشفة أنها “تخاف من المقابلات، رغم أنها تقف أمام الكاميرا خلال عملها التمثيلي”. وتابعت: “حواري منذ 30 عامًا كان مع الإعلامي توفيق حداد، واتسم بالصراحة والجرأة، وبعدها لم أحب نفسي بالمقابلة، بالرغم أن الجميع تحدث عنها، فقرّرت اعتزال المقابلات”.

وأشارت صباح الجزائري إلى أنها مرهفة الإحساس، وأي شيء يحتوي على عنف لفظي يؤثر فيها، لافتة إلى أن “انطباع دور المرأة الجبارة في أعمالها التمثيلية يختلف كلياً عما تقوم به مع أولادها”. وأوضحت صباح: “أخاف من عمليات التجميل، وفي حال كبرت الممثلة؛ فسيكون هناك أدوار مفصلة لها، ولا مشكلة لديّ مع تجاعيد وجهي”.

وللممثلات اللاتي يقمن بإجراء عمليات تجميلية، قالت: “الله يصلح من يقوم بعمليات التجميل.. من المهم أن يتقبل الشخص نفسه كما هو”. وأضافت صباح: “بات عمري 62 عامًا، فهل يمكن ألا أقبل عمري ونفسي؟!”، وتساءلت: “هل من الخطأ أن أقول عمري؟!”. واعتبرت صباح الجزائري أن “الممثل ليس من الضروري أن يكون خريج معهد التمثيل، في ردّ منها على كلام الممثل السوري معتصم النهار، الذي قال إن المنتجين يتوجهون لتفضيل الممثل السوري على اللبناني كونه أكاديمياً”. وتابعت: “أنا وشقيقتي سامية الجزائري والست منى واصف لسنّ خريجات معهد دراما”.

وأوضحت صباح أنه “ليس بالضرورة أن تدرس التمثيل في حال كنت موهوباً، فالمعهد يصقل الموهبة، وأنا عملت بالوسط، وبذرة الموهبة التي كنت أملكها كبرت مع الأيام”. وردًا على سؤال، حول استبعادها عن الدراما المشتركة، قالت: “لست مستبعدة، وتلقيت أحد العروض، ويأتوننا بنجم أو نجمة، ويدفع لهما مئات آلاف الدولارات، ونحن لا شيء يُذكر!! لذا، أنا لست مضطرة لفعل ذلك، ويحاولون دفع 10 بالمئة لنا”.

أخبار عدّة انتشرت مؤخراً على الإنترنت، تؤكد بأن دريد لحام كان متزوجاً من النجمة السورية صباح الجزائري، وحول هذا الموضوع كشف لحام للمرّة الأولى أنه تزوج من الممثلة صباح جزائري عام 1977، على زوجته هالة، لمدة شهرين فقط أي 60 يوماً، حيث فضلو الانفصال سعياً منه للحفاظ على منزله وأسرته، وأكد بأن لا يزال يحترم ويقدّر صباح كثيراً، ورفض أن تكتب الصحافة العربية أن (مسلسل باب الحارة) أعاد اسم صباح ليصبح عربياً فهي لم تغب أبداً عن الدراما السورية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق